تنبيه هـــام


هذا العمل الذي نقدمه بين ايديكم مجانا لوجه الله تعالى هو حق خالص لورثة الشيخ بدوي ربيع السليمي , ولا يجوز نسخه و لا بيعه و لا التكسب منه على اي وجه حسب وصية الشيخ رحمه الله

شهادة حفظ حقوق الملكية الفكرية


كلمة إدارة الموقع

يعد تفسير السياق المبوب بالربط للعالم المفسر

الشيخ/ السيد عبد السلام

الشهير بالشيخ بدوي ربيع
والمجاز من مجمع البحوث الإسلامية عام 1985 م
هو أحد التفاسير ذات الفكرة الجديدة في توضيح المعنى و تيسير القراءة و تسهيل الحفظ لآيات القران الكريم
 وقد حضرت أحد اللقاءات الفكرية الإيمانية بين جدي ( لأمي ) الشيخ الراحل مع أحد علماء الأزهر
 و كان الشيخ المفسر يقول بان من واجبنا الرد على المستشرقين الذين يقولون بأن القران مفككا
 وأن آياته غير مترابطة وكان رأي العالم الأزهري أن هذا لا يقدح في القران إذ أنه نزل في العرب
وكانت أشعارهم و عباراتهم غير مترابطة إلا أن جدي الشيخ المفسر العالم الجليل الراحل أكد له بان الآيات الكريمات ليست كأشعار العرب
 و هي أعجزتهم في زمنهم حيث كانوا أعلام في البلاغة واللغة و أن الآيات الكريمة مترابطة و متصلة بسياق محدد و معلوم من لدن حكيم خبير

هذا التفسير الذي آلمني أنه لم ينشر للناس في حياة جدي الشيخ الجليل قرأته بعناية بعد وفاته رحمه الله ,
 وتوقفت كثيرا عند إبتكاريته في تقديم تفسير ميسر و يخدم فكرة محددة هي ربط آيات القران بعضها ببعض
مما يسهل الحفظ بتذكر تتابع الربط للآيات بعضها البعض
وفكرته كالتالي:
إعداده: - الآيات القرآنية في سطور داخل إطار في منتصف الصفحة -
على يمين السطور القرآنية عنوان لها مربوط في المعنى بما يقابله -
على يسار السطور القرآنية معنى كل سطر متصل به الهدف منه:
تيسير القراءة لكل المستويات بالمعنى السهل المبوب بالربط في زمن يسير
والذي أوصى الشيخ بان يكون متاحا لجميع الناس بالمجان كعلم ينتفع به هذا,
ونتمنى أن نقدم لكم هذا التفسير المتميز المعد بعناية في أقرب وقت ممكن إن شاء الله
عن ورثة الشيخ الجليل

 م/أشرف الكرم
ابن ابنته